• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
ملف: "الإسلاموفوبيا" ملف: "الترجمة الإسلامية" ملف: "الإسلام والمسلمون في العالم" ملف: "المسلمون الجدد"
أخبـار

حصان طراودة المزعوم يؤجج كراهية تجاة مسلمي بريطانيا

حصان طراودة المزعوم يؤجج كراهية تجاة مسلمي بريطانيا

خاص mam 

من القضايا التي تشغل الرأي العام والصحافة البريطانية قضية تعرف باسم "حصان طروادة الإسلامي"، وهي مرتبطة بالاشتباه في قيام بعض الأشخاص في مدينة برمنجهام البريطانية بالتآمر من أجل تحويل نظام التعليم في مدارسها الحكومية إلى نظام إسلامي.

ويواجه المدرسون المتهمون بالمؤامرة حظرا من العمل في السلك التعليمي مدى الحياة، كما ورد في صحيفة الصنداي تلجراف.

 والتحقيقات أجرتها منظمة مراقبة التعليم ''أوفستيد'' ومجلس مدينة برمنجهام، ووزارة التعليم ووكالة تمويل التعليم البريطانية

وقررت ''أوفستيد'' وضع معايير خاصة لثلاثة مدارس بالمدينة، بعد حملة تفتيش قامت بها المنظمة على 21 مدرسة في برمنجهام.

هذا وقالت صحيفة الجارديان البريطانية، إنه تم وضع معايير خاصة لمدارس بمدينة برمنجهام، على خلفية مزاعم بوجود مؤامرة خطط لها مسلمون للسيطرة على بعض مدارس المدينة عرفت باسم مؤامرة ''حصان طروادة''.

ويفكر وزير التعليم البريطاني "مايكل جوف" باتخاذ خطوة أخرى، وهي تجريد السلطات المحلية في برمنجهام من حق الإشراف على جميع المدارس الحكومية فيها.

وصرح السيد محمد شفيق، الرئيس التنفيذي لمؤسسة "رمضان": "لقد كانت حملة "حصان طروادة " التي يشنها مايكل جوف وأنصاره محاولة متعمدة لاثارة الكراهية ضد المسلمين.

وأضاف "في تقرير تم تسريبه من قبل أوفستد إلى الصحف الوطنية "أنه من الواضح أنه لا يوجد أي دليل على التطرف أو مؤامرة للاستيلاء على المدارس"

وأضاف شفيق أيضاً " والشي الذي يرثى ​​له أن توقيت إعلان ذلك ، جاء خلال موسم الامتحانات للعديد من التلاميذ، ومايكل غوف لا يأبه بهؤلاء التلاميذ بل كان يركز على أجندة المحافظين الجدد الخاصة به.

و"انه من المحزن عندما تتحول الأكاذيب إلي إفتراضات، مما أدى إلي زيادة الكراهية المعادية للتلاميذ المسلمين الذين يعانون الأن.

هذا وتقف مؤسسة رمضان  مع الآباء والتلاميذ من هذه المدارس، وتدعو إلى وقف لهذه المزاعم التي لا أساس لها."

يذكر أنه لايزال الجدل دائرًا بين الأوساط الإعلامية والسياسية البريطانية حول طريقة مكافحة الإرهاب، وكيفية التعامل مع الأفكار المسلمة المحافظة والمتشددة، والتي يرى البعض أنها منبع للإرهاب، ويجب إدماج الجالية المسلمة في المجتمع البريطاني، بأفكاره وقيمه الديمقراطية، بينما يرى آخرون أن تلك الأفكار والتقاليد الدينية تحافظ على التنوع، ولا تشكل تهديدًا أمنيًا على الدولة الغربية المتقدمة.

Muslims Europe ،
  • تاريخ الإضافة : الإثنين  9 يونيه 2014 - 23:26 pm
  • عدد المشاهدات : 686