• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
ملف: "الإسلاموفوبيا" ملف: "الترجمة الإسلامية" ملف: "الإسلام والمسلمون في العالم" ملف: "المسلمون الجدد"
أخبـار

ظاهرة تصاعد العداء للإسلام في الغرب ـ شارك في الحوار

ظاهرة تصاعد العداء للإسلام في الغرب ـ شارك في الحوار

مازالت ظاهرة العداء للإسلام والمسلمين تتصاعد في الغرب وترتفع وتيرتها بشكل غير مسبوق..

 

دعوة للمشاركة في الحوار الثاني لعام 2015م

ضمن سلسلة (حوارات الملف)

{ تتطرق لأبرز قضايا المسلمين حول العالم }

********************************

عنوان الحوار

ظاهرة تصاعد العداء للإسلام في الغرب

الأسباب.. التداعيات.. الحلول

 

مرصد الأقليات المسلمة ـ خاص

هاني صلاح **

مازالت ظاهرة العداء للإسلام والمسلمين تتصاعد في الغرب وترتفع وتيرتها بشكل غير مسبوق وفاقت كافة التوقعات لتلقي بظلالها على مستقبل التعايش بين المسلمين وشرئح المجتمع في الدول الغربية.

وتكفي حادثة إرهابية مجرمة تحدث في أي عاصمة غربية لكي يدفع المسلمين جميعهم النتائج السلبية لهذه الحادثة على الرغم من برائتهم منها وعلى الرغم من تاريخ وجودهم الطويل في الغرب والذي يشهد لهم بحبهم للتعايش المشترك وحرصهم على أمن واستقرار الدول التي يعيشون فيها.

وقد لعبت وسائل الإعلام وبعض الحركات السياسية الأوروبية المتطرفة دوراً مؤثراً في تفجير مخاوف قلق الشعوب الأوروبية من المسلمين الذي يعيشون بينهم ومعهم.

وشهد العام الجاري 2015م والذي أوشك على الانتهاء تصاعد ملحوظ في ظاهرة العداء ضد الإسلام والمسلمين في ظل حوادث إرهابية تكررت في أكثر من دولة في الغرب.

وبات التساؤل الذي تنطق بها أفئدة مسلمي الغرب قبل ألسنتهم.. ماذا بعد؟ وإلى أين نسير؟ ومتى تنتهي حملات التشويه للإسلام واتهامه هو والمسلمين بأنهم إرهابيين ويمثلون خطورة على أمن واستقرار المجتمعات الغربية!

ومن العجيب أن الغرب يشهد حوادث إرهابية كثيرة ومتعددة ومتكررة؛ كلها لا تحظى باهتمام وسائل الإعلام أو السياسيين سوى يوم واحد فقط ثم تغيب تماماً عن الشاشات الفضائية أو عن ألسنة المسئولية الغربيين فقط لأن من قام بها ليس من المسلمين..!

في ظل هذا الواقع الذي يتهدد تواجد المسلمين في الغرب، ولأهمية هذا الموضوع قرر موقع "مرصد الأقليات المسلمة"، تخصيص حوار خاص بعنوان: (ظاهرة تصاعد العداء للإسلام في الغرب)..

وهو الحوار الثاني في سلسلة حوارات جديدة أطلق عليها عنوان: "حوارات الملف".. حيث يتم التحاور بين جمهور الفيسبوك وعدد من الضيوف حول العالم في نفس الموضوع ونفس التوقيت..

ثم تجمع كافة الحوارات بعد نشرها تباعاً في ختام كل شهر في ملف خاص أ ينشر في قسم قضايا وملفات ـ مع إعداد تقرير لهذا الملف مختصر ويشتمل على أبرز النقاط التي وردت في جميع تلك الحوارات.

وتجري هذه الحوارات ـ حوارات الملف ـ على مدار أسبوع كامل بدءاً من مساء الجمعة وحتى مساء الخميس التالي..

ويبدأ حوارنا القادم/الثاني يوم الجمعة الموافق الأول من يناير لعام 2016م، حيث كالمعتاد تخصص ثلاثة أيام للجمهور الراغب في المشاركة لطرح أسئلته لعى ضيوف الحوار عبر الصفحة العامة للحوارات بعنوان: أقليات مسلمة – حوارات أسبوعية.

ثم يترك لضيوف الحوار ثلاثة أيام تالية للتفضل بالرد والاجابة على كافة أسئلة الجمهور، كالتالي:

أ ـ الفترة المخصصة لإستقبال أسئلة الجمهور:

تبدأ مساء الجمعة في تمام الساعة الثامنة بتوقيت مكة المكرمة..

وتستمر حتى صباح الاثنين التالي في تمام الساعة الثامنة بتوقيت مكة المكرمة.

ب ـ فترة المخصصة لضيوف الحوارات للإجابة على أسئلة الجمهور:

بدءاً من ظهر يوم الاثنين وحتى مساء الخميس التالي..

ج ـ ثم يتم نشر الحوار كاملاً على موقع "المرصد" يوم الجمعة في نهاية أسبوع الحوار.

وفي هذا الحوار نستضيف ضيوف من دول عديدة في الغرب للتعرف على أسباب تصاعد ظاهرة العداء في الغرب، وتداعيات ذلك على التواجد الإسلامي هناك، وللتعرف أيضاً على رؤيتهم المستقبلية في ظل هذا الواقع والحلول المتاحة لتحقيق السلام والتعايش بين مختلف شرائح المجتمع الغربي المتعدد الأعراق والثقافات والأديان.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** رئيس تحرير موقع "مرصد الأقليات المسلمة" الالكتروني

مسلمو ، أوروبا ، الإسلاموفوبيا ، المسلمون ، البرازيل ، الغرب ، العداء ، للإسلام ، التاعيش ،
  • تاريخ الإضافة : الثلاثاء  29 ديسمبر 2015 - 18:44 am
  • عدد المشاهدات : 581