• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
ملف: "الإسلاموفوبيا" ملف: "الترجمة الإسلامية" ملف: "الإسلام والمسلمون في العالم" ملف: "المسلمون الجدد"
أخبـار

علمي لـ المرصد إيران حققت اختراقات هامة في إفريقيا

علمي لـ المرصد إيران حققت اختراقات هامة في إفريقيا

سعياً منها إلى كسب مساحات نفوذ متجددة في فضاء استراتيجي ظل إلى وقت قريب أقرب إلى الدول العربية عموماً وإلى المملكة العربية السعودية بشكل خاص"..

 

مرصد الأقليات المسلمة ـ mam ـ خاص

هاني صلاح**

بهذه الكلمات ألقى الضوء الداعية والإعلامي "شمس علمي"، الأمين العام لمؤسسة ذي النورين الخيرية في تنزانيا، على تحدي متزايد يواجهه مسلمو أهل السنة بالقارة السمراء متمثلاً في تصاعد النفوذ الإيراني الرسمي، بالتوازي مع اتساع مساحات التشيع سواء في شرق أو غرب القارة الإفريقية على السواء.

جاء ذلك في سياق حوار: (الإسلام والمسلمون في تنزانيا)، وهو الحوار الخامس لعام 2015، ضمن سلسلة حوارات أسبوعية يجريها موقع “مرصد الأقليات المسلمة” للتعريف بالإسلام والمسلمين حول العالم، وإلقاء الضوء على وأبرز التحديات التي تواجههم، في سياق التطرق لآخر المستجدات وأهم الأحداث على الساحة المحلية في دولهم.

وأكد "علمي"، ويشغل أيضاً مدير العلاقات العامة لقناة إفريقيا  تنزانيا، على أنه: "صار لإيران حضور ديبلوماسي في أزيد من ثلاثين دولة إفريقية، كما أن أربعين دولة من هذه القارة شاركت في القمة الإفريقية الإيرانية في طهران في إبريل/ نيسان 2010م".

ولفت ضيف الحوار من تنزانيا، وهو كذلك عضو مجلس إدارة لإتحاد الإذاعات الإفريقية الهادفة، ومدير إذاعة قبلتين الإسلامية تنزانيا، إلى أن: النشاط الاقتصادي "شكل أبرز مدخل دخلت منه إيران إلى إفريقيا". مشيراً إلى أن ذلك "تجسد في أكثر من تعاون مع الدول الإفريقية في مجالات التنمية المتعددة".

إضافةً إلى ما سبق، فقد استطاعت إيران تعزيز علاقاتها الدينية بالعديد من المؤسسات الدينية الإفريقية "موظفة العداء التقليدي بين الجماعات الصوفية المنتشرة والقوية في بعض الدول الإفريقية وبين الحركات السلفية (أهل السنة والجماعة) وربط هذه الأخيرة زوراً وتشويها بحوادث إرهابية التي تحصل في العالم" وفقاً لضيف الحوار.

وحول حجم الظاهرة ومدى توسعها، ذكر "علمي" أنه وبناءً على تقارير إيرانية "بدأت حركة التشيع في عموم إفريقيا تأخذ زخماً متزايداً خلال السنوات العشر الماضية بصورة مرحلية ومنهجية بل ومؤسسية".

وأضاف "هناك دول التشيع يصل فيها إلى مستوى الظاهرة وهي: نيجريا، غانا، سيراليون، وغينيا كوناكري، وساحل العاج، والسنغال في غرب إفريقيا، وتنزانيا، وكينيا، وجزر القمر في شرق إفريقيا".

وفي نهاية إجابته على سؤال لأحد المشاركين في الحوار استفسر فيه الدور الإيراني في إفريقيا ومدى خطورته على أهل السنة، حذر الناشط في مجالات الدعوة والإعلام والعمل المجتمعي الخيري والإنساني "شمس علمي"، من أن: الهدف  الخطير من كل ذلك هو "تمزيق صف أهل السنة والجماعة وكسب ولاء سياسي في ضوء التوترات التي تشهدها منطقة شرق الأوسط"!

ونلفت عناية جمهور "مرصد الأقليات المسلمة" بأن الحوار الذي شارك فيه سبعة من الصحفيين والباحثين والناشطين في مجالات الدعوة والإعلام من عدة دول طرحوا خلاله 24 سؤالاً؛ سوف يتم نشره في ختام هذا الأسبوع.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

**رئيس تحرير موقع "مرصد الأقليات المسلمة" الإلكتروني.

 

طالع قائمة حوارات عام 2015

مرصد ، الأقليات ، المسلمة ، المسلمون ، إفريقيا ، تنزانيا ، إيران ، التشيع ، الإسلام ، السعودية ، أهل ، السنة ، المرصد ،
  • تاريخ الإضافة : الإثنين  28 ديسمبر 2015 - 6:36 am
  • عدد المشاهدات : 572