• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
ملف: "الإسلاموفوبيا" ملف: "الترجمة الإسلامية" ملف: "الإسلام والمسلمون في العالم" ملف: "المسلمون الجدد"
أخبـار

حركة بوذية متطرفة تنشر الكراهية ضد المسلمين بسيريلانكا

حركة بوذية متطرفة تنشر الكراهية ضد المسلمين بسيريلانكا

MAM 

"اعتقدت أنني سأموت... كنت خائفة جدا" كلمات رردتها في حالة من الهلع، ساهابدين ثاهيرا نافيساثيك، معلمة مسلمة بسريلانكا، بعد أن اقتحم منزلها حركة بوذية معادية للإسلام.

 

لم تراعي حركة" بودو بالا سينا" أن نافيساثيك امرأة مسنة بلغت من العمر 68 عاما، بل هتكت ستر منزلها بمدينة "دارغا " وهي مركز تجاري مزدهر في جنوب غرب سريلانكا، ودمروه عن آخره حتى أصبح أثراً بعد عين، وصارت بلا مأوى.

 يرجع العنف المعادي للمسلمين، والذي عصف بـ"دارغا" ومنطقة سياحية قريبة من مدينة"ألوثغاما" إلى ظهور ملحوظ لنشاط الحركة، والتي شرعت في القيام بحملة منظمة من الكراهية الدينية، وفقاً لما ذكرته وكالة أنباء أركان.

 ورجوعاً إلى الوراء بالنظر في تاريخ البوذيين والمسلمين بالمدينة، لا يوجد أي مظالم وقعت بينهما، لكن مع تنامي نشاط  الحركة البوذية أريقت دماء المسلمين، ليس ذلك فحسب بل تتعمد الحركة كتابة أحرف "بي بي إس" على جدران الأماكن التي ارتكبت فيها جرائمها، وهي إشارة ترمز لاسمها، ودليلاً دامغاً على إمعانها في سفك دماء الأبرياء.

 يُذكر أن "بودو بالا سينا" والمعروفة باسم قوة السلطة البوذية تعتقد بتفوق البوذية ومتهمة بإثارة الكراهية الطائفية في سريلانكا، وهي تحت قيادة  الراهب غالاغودا أثيث غناناسارا ثيرو، كما أنها تتهم المسلمين في سريلانكا بتهديد هوية الأمة البوذية، وتتمتع بدعم من قوى سياسية عليا في البلاد، وفي مقدمتهم غوتابايا راجاباكسا شقيق الرئيس، والذي يشغل منصب وزير الدفاع.

 

،
  • تاريخ الإضافة : الأحد  18 يناير 2015 - 11:21 am
  • عدد المشاهدات : 814