• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
ملف: "الإسلاموفوبيا" ملف: "الترجمة الإسلامية" ملف: "الإسلام والمسلمون في العالم" ملف: "المسلمون الجدد"
أخبـار

الأقلية المسلمة في تشيلي

الأقلية المسلمة في تشيلي

أعدها:موقع الإسلام الدعوي

 

تأثرت شيلي كغيرها من دول أمريكا الجنوبية التي خضعت للاستعمار الأسباني تأثرت بالحضارة الإسلامية الأندلسية، وانعكس هذا على أدباء شيلي مثل (بدور برادو) الذي تأثر بالثقافة العربية في شعره الأسباني، ونشر ديوانا في سنة 1340هـ - 1920م وأصبحت القصص العربية جزءا من الأدب الشعبي بشيلي، وكان هذا صدى المورسكيين (المسلمون الأندلسيون) في أمريكا الجنوبية، غير أن الهجرة العربية إلى شيلي شكلت أهم مصادر الإسلام في هذه البلاد، وبدأت هذه الهجرة في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، وازدادت في القرن العشرين وحصيلة هذه الهجرات الآن 130 ألف عربي في شيلي، وأغلب هذا العدد من المسيحيين من لبنان وسوريا وفلسطين، ويشكل المسلمون حوالي 2000 نسمة من هذا العدد، واعترفت شيلي بالاتحاد الإسلامي في سنة 1931م، ومعظم المسلمين من سوريا وفلسطين.

 

مناطق المسلمين:

يعيش أبناء الأقلية المسلمة في نطاق العاصمة سنتياجو، وفي عدة مقاطعات من شيلي، ويعمل أبناء الأقلية المسلمة في التجارة، ولقد وصل البلاد في الفترة الأخيرة مسلمون من أصل باكستاني ويوغسلافي.

 

الهيئات الإسلامية:

تأسست جمعية الاتحاد الإسلامي في شيلي في سنة 1345هـ - 1936م وكان مقرها بعاصمة البلاد، ولكن توقف نشاطها في سنة 1365هـ - 1945م، ثم عادت لمزاولة نشاطها في سنة 1375هـ - 1955م، وذلك بجهود السيد توفيق رومية، وللجمعية مكتب متواضع وليس لها مسجد، ويجتمع المسلمون في بيوت بعضهم البعض، وأسست الأقلية المسلمة مدرسة إسلامية غير أنها لم تواصل رسالتها بسبب ضعف مواردها، واستطاعت الجمعية شراء مكان لمقبرة المسلمين، ولها نشاط اجتماعي في نواح متعددة، غير أن ضعف مواردها يحد من مقدرة نشاطها، ومن الهيئات الإسلامية جمعية (بان الإسلامية) في سنتياجو، 761 توشمان / سنتياجو، وجمعية اتحاد المسلمين – كاسيلا – 10010 سان أنطونيو / 378/سنتياجو، وجمعية الشبيبة الإسلامية، والتعليم الإسلامي محدود للغاية، ويقتصر على الجهود التي يقوم بها بعض المسلمين، والأمر يقتضي وجود مدرسة إسلامية، ودعمها بالمدرسين والكتب الإسلامية باللغة الأسبانية، ويوجد قسم للدراسات العربية بجامعة سنتياجو، ويقوم بالتدريس فيه بعض الأستاذة المصريين، وتصدر شيلي مجلة العالم العربي، ويشرف عليها نصراني، ولهذا لا جدوى منها للجالية المسلمة.

ويقتصر نشاط جمعية الاتحاد الإسلامي على ما يبذل رئيس الاتحاد، ولقد استأجر بيتًا كمقر للاتحاد الإسلامي بشيلي وتقام به الصلاة، وترغب الجالية المسلمة في بناء مقر لمركز إسلامي كبديل للبيت المستأجر والذي تسهم في إيجاره رابطة العالم الإسلامي بمبلغ 750 دولارا شهريا.

 

اتحاد الشعبية الإسلامية في شيلي:

تأسس هذا الاتحاد منذ سنة 1983م، في مدينة سنتياجو، ويضم أكثر من 70 شابا وشابة ومعظمهم من طلاب الجامعات، وسجل الشباب جمعيتهم لدى السلطات، ويعملون في ظل الاتحاد الإسلامي في شيلي، ولقد زار اتحاد الشبيبة الإسلامية في شيلي مبعوث من إدارة البحوث والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية، وهو مندوبها بالبرازيل، ومكث فيهم عدة أيام، ويرغب اتحاد الشبيبة المسلمة في شيلي من الندوة العالمية للشباب الإسلامي عمل مخيم في بلادهم، ولقد نظم اتحاد الشبيبة الإسلامية في شيلي نفسه، فانتخب رئيسا له، وأمينا للصندوق، ويقوم الاتحاد بجولات في المدن الشيلية للدعوة الإسلامية وللاتصال بالمسلمين بهذه المدن.

 

مشروع المركز الإسلامي في شيلي:

يأمل المسلمون في شيلي في إقامة مركز إسلامي بالعاصمة، ولقد تبرعت أسرة مسلمة من شيلي بمبلغ من المال لإقامة هذا المركز، وأمكن جمع مبالغ أخرى لهذا المشروع من شيلي، ومن خارجها، وأمكن شراء قطعة أرض بالعاصمة في سنة 1405هـ، وبدأ المشروع يدخل حيز التنفيذ، والأمر يستدعي مزيدا من الدعم لاستكماله.

 

تحديات:

أهم التحديات التي تواجه العمل الإسلامي في شيلي هي:

1. تحديات تبرز من الكنسية الكاثوليكية والهيئات اللادينية، مثل: جماعات المرمون، وماوور، وبعض الهيئات غير الدينية التي تعمل ضد الأديان السماوية وتشيع الإلحاد.

2. معهد الدراسات الشرقية بجامعة شيلي، وتسيطر عليه مجموعة من الأساتذة اليهود، وهؤلاء يزيفون تاريخ الإسلام.

3. الذوبان في المجتمع الشيلي عن طريق الزواج المختلط، والتعليم العام في شيلي.

4. الخلافات الداخلية بين المسلمين، والخضوع للشيع والمذاهب والأهواء المختلفة.

5. الجهل بالإسلام والقيم الإسلامية، والافتقار إلى الدعاة المدربين، والتعليم الإسلامي.

6. شيلي دولة تكفل حرية التدين بشروط عدم مهاجمة أية ديانة أخرى؛ لذا يجب العمل بحرص في مجال الدعوة الإسلامية حتى لا يؤدي إلى استنفار السلطة أو أصحاب الديانات الأخرى.

7. الحاجة إلى تمويل بعض الهيئات الإسلامية وإلى الكتب الإسلامية باللغة الإسبانية.

 

متطلبات:

يجب ملاحظة حرية التدين في البلاد بحيث لا يؤدي هذا إلى مهاجمة أي دين والتدخل في السياسة، لذا فمتطلبات العمل الإسلامي في البلاد تسير وفق هذه الظروف، ومن هذه المتطلبات:

1. الحاجة إلى بعض الدعاة ذوي صفات معينة: منها إجادة اللغة الأسبانية، ومعرفة تاريخ أمريكا اللاتينية، وطبيعة الحياة الاجتماعية للسكان.

2. افتتاح بعض المراكز الصغيرة لتعليم اللغة العربية، ومن خلالها يمكن بث الدعوة الإسلامية.

3. تدعيم مركز الدراسات العربية في شيلي بأساتذة متخصصين يجيدون اللغة الأسبانية ولديهم إلمام كاف بالتاريخ الإسلامي.

4. الاهتمام بالمجال الإعلامي الإسلامي.

5. حسم الخلافات الداخلية بين أبناء الجالية المسلمة.

6. تنشيط عمل الاتحاد الإسلامي الشيلي.

7. الحاجة الماسة إلى الكتب الإسلامية باللغة الأسبانية.

8. دعم استكمال مشروع المركز الإسلامي في سنتياجو، والتدقيق في حجم المشروع، بحيث لا يكون أكبر من حجم الجالية المسلمة في شيلي.

9. دعم هيئة تجمع الشبيبة الإسلامية في شيلي معنويا وماديا، وتزوديهم بالكتب الإسلامية باللغة الأسبانية.

10. المساهمة ببعض المدرسين لتعليم أبناء المسلمين.

،
  • تاريخ الإضافة : الثلاثاء  9 ديسمبر 2014 - 4:55 am
  • عدد المشاهدات : 959