• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
ملف: "الإسلاموفوبيا" ملف: "الترجمة الإسلامية" ملف: "الإسلام والمسلمون في العالم" ملف: "المسلمون الجدد"
أخبـار

المساجد البرازيلية تستعد لاستقبال المسلمين أثناء المونديال

المساجد البرازيلية تستعد لاستقبال المسلمين أثناء المونديال

mam-المحيط

عرفت البرازيل الإسلام منذ اكتشافها على يد “كابرال” بمساعدة البحارة الموريسكيين المسلمين، الذين وصل الكثير منهم لتلك الأرض وأظهروا بعض فترة شعائر الإسلام وأقيمت لهم محاكم التفتيش على أرض البرازيل.

بداية المسلمين في البرازيل

كانت بداية المسلمين في البرازيل عندما جلب البرتغاليون المسلمين الأفارقة كعبيد لاستخدامهم في استصلاح أرض البرازيل، وقاموا بتعميدهم بشكل جماعي حينما وصلوا إليها، لكنهم ومع هذا القهر والتنكيل تمسكوا بدينهم، وخصوصا أن كثيرا من العلماء والمشايخ وقعوا في العبودية اختيارا حتى يحافظوا على تعليم هؤلاء العبيد شعائر دين الإسلام، وكانوا يتخذون من الأكواخ مصليات صغيرة للمحافظة على إسلامهم.

المساجد في البرازيل

تنقل لنا الروايات أن المسلمين في “ريو دي جانيرو” عام 1866م كان لديهم مسجد كبير يتسع لآلاف الأشخاص ولكن لخوفهم من البرتغاليين لم يطلقوا عليه اسم مسجد، يقول الشيخ عبد الرحمن البغدادي في مخطوطته مسلية الغريب بكل أمر عجيب ” وكنا في دار عظيمة البنا، وسيعة الفنا، بعيدة عن السكان قريبة من القيعان، أعدوها لأهل هذه القضية بأجرة وفية “.

وبدأت هجرة المسلمين للبرازيل بداية القرن العشرين، وأسسوا أول جمعية لهم عام 1929 بمدينة ساو باولو تحت اسم ” الجمعية الخيرية الإسلامية “، وأقاموا مشروع بناء أول مسجد في أمريكا اللاتينية عام 1944م، وقام المسلمون بشراء قطعة أرض 5382 بشارع أستادو وتم وضع حجر الأساس بحضور مسئولين من حكومة البرازيل وبعض القناصل من الدول العربية، ووجهوا رسائل للأمراء خارج دولة البرازيل في ذلك الحين للتبرع لمشروع المسجد، وقد تبرع أمير مصر محمد علي باشا توفيق بشيك بمبلغ 100 جنيه.

تم الانتهاء من تشييد مسجد البرازيل عام 1958 بمساعدة جمهورية مصر العربية والتي أرسلت النجف وخطاط متخصص هو الأستاذ أحمد شديد لتزيين قبة وجدران المسجد، ثم كان وصول الدكتور عبد الله عبد الشكور كامل ليكون أول مبعوث من وزارة الأوقاف المصرية لدولة البرازيل حيث تم افتتاح المسجد رسميا.

في عام 1970 قام الدكتور عبد الله عبد الشكور كامل بعقد أول مؤتمر لمسلمي أمريكا اللاتينية، وحضره وزراء للأوقاف من دول إسلامية، وكان من بين الحضور الشيخ محمد بن ناصر العبودي والذي كان له دورا متميزا وتاريخيا لنقل أخبار المسلمين للمملكة العربية السعودية، لتبدأ بدورها للمساهمة في تشييد العشرات من المساجد في كافة الولايات البرازيلية.

أشكال المساجد في البرازيل

تتنوع المساجد من حيث شكلها الجمالي وطريقة البناء تأثرا بالجهة المتبرعة، وتوجد الكثير من المساجد في البرازيل التي تستجلب نظر الشعب البرازيلي وتكون سببا في إسلامه، مثل مسجد عمر بن الخطاب رضي الله عنه بمدينة ” فوز دو إيجواسو ” والذي يعد معلما سياحيا في المدينة، وكذلك مسجد مدينة ” موجي” بولاية ساو باولو والذي يوجد في المعالم السياحية لبلدية المدينة .

وبعض هذه المساجد لا تجد الدعاة الذين يقومون برعايتها، نظرا لقلتهم من ناحية وأيضا ضعف المؤسسات الإسلامية المحلية في توفير راتب ثابت لهؤلاء الدعاة، ويبلغ عدد المشايخ والدعاة في البرازيل 65 شيخا وداعية حسب المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل .

تضم البرازيل اليوم 100 مسجد ومصلى تنتشر بكل الولايات البرازيلية، غير أن الكثير منها يحتاج العناية والرعاية والصيانة والتجديد، وخصوصا الصالات المستأجرة للصلاة، وفي بعض الأماكن لايتمكن المسلمون من دفع نفقات الصيانة .

مساجد البرازيل تستعد لكأس العالم

ومع دخول فعاليات كأس العالم 2014 في دولة البرازيل، كانت هناك خطة لصيانة أو شراء مصليات في المدن التي ستقام فيها تلك الفعاليات نظرا لوجود مسلمين بها، فمسجد مدينة “ريو دي جانيرو” حيث ستقام مباراة الختام مازال تحت التشطيب ويحتاج لمساهمة أهل الخير.

ومدينة “فورتاليزا” بها مكان للصلاة مستأجر وهي إحدى مدن التصفيات، وكذلك مدينة مدينة “ناتال” تحتاج لشراء مكان للعبادة، ومدينة “ريسفي” تحتاج لنقل المصلى لمكان آخر يكون واجهة للمسلمين في هذه الولاية الهامة.

إن المساجد والمصليات في البرازيل تستنهض أهل الههم وخصوصا المؤسسات التي تهتم بالمساجد، لكي تقوم بواجبها في تأمين الدعم اللازم لها.

،
  • تاريخ الإضافة : الخميس  12 يونيه 2014 - 11:41 am
  • عدد المشاهدات : 1121