طرد فلسطينية مسلمة من عملها في أمريكا لرفضها الامتناع عن مقطاعة إسرائيل

قامت مدرسة أمريكية بولاية تكساس بإنهاء تعاقدها مع مواطنة أمريكية فلسطينية؛ لرفضها التوثبع على فقرة في العقد تنص عن التزامها بعدم مقاطعة إسرائيل أو القيام بأي عمل قد يضر الاقتصاد الإسرائيلي.

وذكرت السيدة "بهية عماوي" التي تعمل كأخصائية في النطق بمدرسة بولاية تكساس الأمريكية أنها تعيش في أمريكا منذ 30 عاما، وأنها قد قامت برفع دعوى قضائية ضد المدرسة لانتهاكها حقوق حرية التعبير التي كفلها الدستور.
وذكرت أنه من غير المنطقي أن يحرم الموان من حقوقه الدستورية للحفاظ على اقتصاد دولة أخرى.


يذكر أن ولاية تكساس الأمريكية قد أقرت قانونا عام 2017 يمنع المؤسسات الحكومية من التعاقد مع جميع الهيئات أو الأشخاص الذين يقومون بمقاطعة إسرائيل.

The Intercepter_ المصدر: