نائب أسترالي يلقي باللوم على "المهاجرين المسلمين" حول الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا

أصدر النائب الأسترالي فريسر آننق تصريحات يلقي باللوم فيها على المهاجرين المسلمين على خلفية الهجوم الإرهابي الذي وقع ظهر يوم الجمعة 15 من مارس الجاري.
وذكر آننق في تصريح كتابي: "... بينما لا يمكن لأحد تبرير ما حدث، إلا أن هذا الحدث يسلط الضوء على الخوف المتزايد في مجتمعنا من وجود المسلمين" وأضاف: "إن السبب الحقيقي خلف سفك الدماء في شوارع نيوزيلندا اليوم هو برنامج الهجرة النيوزلندي، والذي سمح للمتطرفين المسلمين بالدخول إلى بلادنا.. وبينما كان المسلمون هم الضحية اليوم إلا أنهم عادة ما يكونو هم القتلة".




وقد تفاوتت ردود الفعل حول تصريحات النائب الأسترالي، حيث صرح رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون قائلا:" إنني أدين بشدة وبكل وضوح التصريحات التي صدرت عن النائب آننق، ولا يوجد مكان في أستراليا لمثل هذه التصريحات ناهيك عن أن تكون في البرلمان الأسترالي" كما وصفها في معرض حديثه بالتصريحات المقرفة والمخزية

كما تفاعل رواد وسائل التواصل الاجتماعي مع تصريحات النائب، وأظهرت التغريدات على تويترا غضبا محليا وعالميا تجاه تلك التصريحات.

يذكر أن النائب آننق الذي يمثل كوينزلاند منذ 2017 قد أثار الجدل أكثر من مرة عبر تصريحاته وآرائه المعادية للهجرة، وللإسلام والمسلمين على وجه الخصوص.